مؤتمر الباطنة الثامن
2018-07-29 10:13:03

اختتم  مجمع ناصر الطبي يوم الاحد  الموافق 22/7/2018 ، المؤتمر العلمي الثامن لأمراض الباطنة، بعنوان "اجتهد لتعلم، تَعَلَّم لتزدهر"، والذي استمر على مدار ثلاثة ايام هذا وقد تمحور المؤتمر حول طب الباطنة فيما يتعلق بجميع التخصصات الباطنية من قلب وكلى وامعاء واعصاب وجراحة باطنة ومناظير وغيرها من التخصصات الباطنية .

ووفق القائمين على المؤتمر فإنه يهدف إلى تبادل الخبرات الطبية بين الطواقم الطبية المختلفة في داخل فلسطين والخارج والالتقاء بين المشاركين للتباحث حول الجديد في مجال طب الباطنة.

وحضر افتتاح المؤتمر وكيل وزارة الصحة بغزة، وعدد من المدراء العامون لوزارة الصحة، وعدد من المهتمين، وجمع من الأطباء، وبمشاركة من شخصيات طبية من الضفة الغربية ومدينة القدس .         

 و في الكلمة التي ألقاها وكيل وزير الصحة د. يوسف أبو الريش، هذا المؤتمر يشكل لوحة جامعة بحضور لفيف من الأطباء وبمشاركة أطباء من الشتات ومن الداخل الفلسطيني فريق أطباء حقوق الانسان ومن الضفة الغربية والقدس، وها هي غزة تجمع الكل الفلسطيني في هذا المؤتمر الطبي السنوي الهام.

وتابع د. أبو الريش قوله “لا يمكن أن يأتي المؤتمر عبثا، فهناك جهود عظيمة استطاعت الوصول الى هذا اليوم وبتميزه بكل ما فيه من جديد، ووجود المجلة العلمية للمؤتمر.

وقال المنسق العام للمؤتمر عمرو الأسطل، "إن المؤتمر يأتي كاستجابة لتوصيات مؤتمر الباطنة السابع الذي انعقد العام الماضي". وقد شكر الشركات المساهمة في المؤتمر وخاصة شركة الشرق الاوسط ومديرها العام ، د. مروان الأسطل والجدير بالذكر ان ميجا فارم  من اوائل الشركات المساهمة في عقد مؤتمر الباطنة الذي يقيمه المستشفى .

وأشار الأسطال إلى أن إقامة مؤتمر بهذا الحجم وفي ظل الظروف التي نعيشها في غزة يعتبر إنجازًا كبيرًا".

بدوره قال رئيس اللجنة العلمية بالمؤتمر علاء الدين المصري، "إن المؤتمر أقيم رغم التحديات والظروف، واستطعنا أن نتميز في هذا المؤتمر بإصدار المجلة العلمية التي تحوي كل أوراق العمل بالمؤتمر".

ويشارك في المؤتمر نحو 500 طبيب من جميع المستشفيات الفلسطينية، ومحاضرين في كليات الطب وعمداء الكليات في الجامعات الفلسطينية.

وقال رئيس المؤتمر مدير عام مجمع ناصر الطبي محمد زقوت "إن المؤتمر لهذا العام ينعقد ليخرج بهذه الصورة المشرقة، بالرغم من كل التعقيدات والتحديات التي تواجهنا على كافة الأصعدة، سواء التي تتعلق بوزارة الصحة أو الكوادر العاملين فيها".

وأضاف" في ظل أزمة تزداد يومًا بعد يوم تتمثل في النقص الشديد في الأدوية والمستهلكات الطبية، والوضع المعيشي الاقتصادي والنفسي للكوادر وهجرة العقول خارج البلاد، نخرج بهذا المؤتمر العلمي الثامن".

ويشهد القطاع الصحي في قطاع غزة أزمة حقيقية نتيجةً للنقص الشديد في الأدوية جراء الحصار الإسرائيلي، في ظل تزايد أعداد الجرحى الفلسطينيين جراء قمع الاحتلال المستمر لمسيرات العودة الكبرى التي انطلقت في الـ30 من مارس الماضي.

كما وقد شاركت العديد من شركات الأدوية  في رعاية المؤتمر والذي استمر على مدار ثلاثة ايام من ضمنها شركتنا ميجا فارم .

وكما قامت العديد من وكالات الأنباء المحلية والدولية بتغطية كافة فعاليات المؤتمر كما أشاد الدكتور مازن صافي رئيس اللجنة الاعلامية للمؤتمر على الجهود والرعاية الاعلامية المشهودة للعديد من المؤسسات الاعلامية المقروءة والمسموعة والمرئية وعبر مواقع والتواصل الاجتماعي واليوتيوب، مؤكدا أن هذا الجهد المقدر والمثمن عاليا هو جزء لا يتجزأ من تقديم كل الدعم الطبي لأهلنا الصامدين في قطاع غزة الحبيب ورسالة اعلامية واضحة أن غزة حيَّة وباقية وهي جزء لا يتجزأ من الكل الفلسطيني، فهذا المؤتمر قد جمع الأطباء والمهتمين من داخل قطاع غزة والضفة الغربية والقدس والداخل الفلسطيني والخارج، ليرسم لوحة فلسطينية كاملة المعالم وتزهر بألوان العلم الفلسطيني ليتحقق الهدف "إجتهد لتعلم، تَعَلَّم لتزدهر" .